صاحبة السمو الملكي الأميرة المهندسة. الجوهرة بنت طلال بن عبد العزيز آل سعود
الرئيس التنفيذي لشركة أطلال المجد

بعد تخرجها من جامعة الأمير سلطان بدرجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية الداخلية. تابعت الأميرة الجوهرة العمل كمصممة و مهندسة معمارية، حتى وجدت صاحبة السمو ما كانت حقا متحمسة له، تشجيعا للمواهب الجديدة وتربية وتطوير التعليم للأطفال.

حضرت صاحبة السمو العديد من الدورات لتطوير الطفل وتربيته حيث أرادت صاحبة السمو المشاركة شخصيا في هذا المجال. وأحد أحلام الأميرة الجوهرة  استكشاف وتشجيع الفنانين الجدد ونقلهم يدا بيد إلى الأعالي في مجالات الأضواء في جميع أنحاء العالم.

الحياة الشخصية
 صاحبة السمو هي الابنة الكبرى بين ثمانية من الأميرة ماجدة السديري وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود ، وهي متزوجة وأم لطفلين.

عن والد سموها : - صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود هو واحد من أكبر المحسنين ، والداعمين للمنظمات الإنسانية وأحد رجال الأعمال الريادية الأوائل في المملكة العربية السعودية. وتقتفي الأميرة الجوهرة  خطا والدها من خلال إعداد نفسها من سن مبكرة جدا في هذا المشوار. وعن والدها تقول صاحبة السمو * والدي هو معهد بالنسبة لنا جميعا ، في النمو والحياة اليومية. أتذكر أيام كنت برفقة والدي عندما كان يعمل في سعيه لليونيسيف تمكنت من زيارة مختلف البلدان في جميع أنحاء العالم من الصومال إلى الهند برفقته. *

حول والدة سموها : - صاحبة السمو الأميرة ماجدة تركي خالد أحمد السديري وهي السيدة المتفردة، تحب الفنون والتصميم والأميرة ماجدة تركي السديري تلط الفنان المدهش والموهوب، تقول عنها الأميرة الجوهرة أنها تلقت منها الكثير من الشجاعة والدعم منذ أن فتحت عينيها على جمال الفنون الخفية.

الحياة المهنية
 وقد أثبت الأميرة الجوهرة نفسها باعتبارها واحدة من سيدات الأعمال الناشئات في المملكة العربية السعودية. وهي عضو  في مجلس إدارة العديد من الشركات  كماأنها تمتلك أيضا مجموعة من الشركات بفوائد تجارية متنوعة..وهي تعمل حاليا على إنشاء معهد للتعليم (المركز التربوي للتميز) ونشر كتب قصص الأطفال.

كما وتحرص صاحبة السمو وتُجري حاليا إنشاء سلسلة من المطاعم من أطعمة المتعة  إلى الأطعمة الصحية. وفي هذه اللحظة تعمل على تنفيذ عدة مشاريع. أما التركيز الرئيسي بالنسبة لها هو تحسين نظام تعليم الطفل في المملكة العربية السعودية. وهي تعمل أيضا مع (أجفند) في العديد من مشاريع الأسر المنتجة في تعليم الأطفال . (أجفند) هي مشروع والدها الأول ..

شركة "أطلال المجد " للخدمات التجارية هي واحدة من الشركات التي تم تأسيسها سويا مع أخواتها، صاحبة السمو الأميرة هبة الله بنت طلال وصاحبة السمو الأميرة مها بنت طلال .

أطلقت شركة " أطلال المجد " خمس شركات أخرى بنجاح تحت مظلتها . وكان أحدث إنجاز لسموها هو (JMHSouk.com )، أول سوق كبير على الانترنت تقوم بتأسيسه. وتكمن الفكرة الرئيسية لـ "JMHSouk.com "  في البحث وتشجيع المواهب المحلية الجديدة من جميع أنحاء العالم وخصوصا من المملكة العربية السعودية. الموقع لا يساند فقط الفنانين ولكن أيضا تلك الأسر التي تنتج السلع على نطاق صغير ،والمواهب الشبابية سواء الذكور أوالإناث وكذلك ربات البيوت وأولئك الذين ليسوا قادرين على تطوير أنفسهم في عالم الأعمال أو في السوق المحلية والعالمية، لأسباب اجتماعية أو أسباب قانونية.
 " مهما تنجز من عمل، أنجزه من أجل الخير العظيم ، اجعله شخصيا لكي يتمكن الجميع من الاستفادة مما قمت بانجازه " .........                                               الجوهرة بنت طلال

وكانت مشاريع الشركة ناجحة على نطاق واسع ، كما تركز الشركة بشكل كبير على التسويق الرقمي والإعلان على الانترنت والمتاجرة عبر الإنترنت.

بعد إطلاق  JMHsouk.com بالفعل ، خرجت أطلال المجد بالعديد من أعمال التجارة الإلكترونية المختلفة. وكان الهدف الرئيسي لها هو بلوغ وتلبية المتطلبات في مجال التجارة الإلكترونية ، مع توفرها في إطار الشركة .

تتمتع الأميرة الجوهرة بشخصية قوية ذات رؤية وتقدير للمواهب، وهي واضحة في عملها . تمت إضافة كوه -آي- نور و آي مارك العربية حتى الآن كآخر ريشة توضع في قبعتها.

مهارات الأميرة الجوهرة المنظمة واضحة ومثبتة من خلال انجازاتها الضخمة في مثل هذه الفترة الزمنية الصغيرة. وهي تشارك حاليا في مشاريع أكثر اهتماما وتركيزها على الصناعات الصغيرة .

رسالتنا
مهمتنا هي توسيع أنشطة أعمالنا في التجارة الإلكترونية، والتعليم والعقارات.

رؤيتنا
• تحسين وتطوير نظام تعليم الأطفال في المملكة.
• استكشاف وتشجيع المواهب المخفية عن أعين العالم.
• العمل على تحسين حياة المواطنين في هذا البلد والعالم.

الهدف
• العمل من أجل حقوق النساء.
• العمل من أجل حماية البيئة.
• العمل من أجل حقوق و تعليم أفضل للأطفال.

العمل الخيري
نحن ملتزمون أمام الكثير من المؤسسات الخيرية الذين يعملون من أجل رفاهية الأطفال والنساء.

 

( ساعد أولئك الذين لا يستطيعون مساعدة أنفسهم، وقف بجانبهم كما لو كنت واحدا منهم )